اخبار الكورة

فتاوى رمضان 2024.. أسامة قابيل يكشف حكم مشاهدة المباريات وعلاقتها بإهدار الوقت

فتاوى رمضان 2024.. أسامة قابيل يكشف حكم مشاهدة المباريات وعلاقتها بإهدار الوقت

فتاوى رمضان 2024.. أسامة قابيل يكشف حكم مشاهدة المباريات وعلاقتها بإهدار الوقت

أسامة قابيل

يقدم “اليوم السابع” سلسلة من فتاوى شهر رمضان بشكل يومى، تتضمن الإجابة عن كل الأسئلة التى تدور فى أذهان الرياضيين، بشكل تفصيلى، خاصة بعض الأمور التى عليها خلاف.

ومع بداية يوم جديد من شهر رمضان الكريم، رد الدكتور أسامة قابيل، أحد علماء الأزهر الشريف ووكيل المشيخة العامة للطرق الصوفية، عن سؤال حول حكم مشاهدة مباريات كرة القدم وعلاقتها بإضاعة الوقت.

أضاف:”كل تفاصيل المؤمن لها ضوابط، فمشاهدة كرة القدم ليست مضيعة للوقت، ما دام لا تعطل عمل ومصالح الناس، بمعنى لا يجوز لموظف يترك عمله لمشاهدة مباراة كرة قدم، أو حارس بنك يترك مهام عمله، لكن مشاهدة مباراة كرة القدم من باب الترويح عن النفس، فليس فيها أى حرمانية أو معصية”.

تابع:”وعلي كل شخص موازنة أموره، فلا يتسبب مشاهدة كرة القدم، في تعطيل عمل أو عدم تحمل المسئولية تجاه أى أمر لأن يعتبر هذا تقصير وصاحبه آثم، وخائن للأمانة لأن يعطل مصالح الناس من أجل مباراة كرة قدم”.

ومن ناحية أخرى تحدث قابيل عن حكم إفطار اللاعبين قائلاً:”هنا علينا أن نفهم نقطة فى غاية الأهمية فى البداية، وهى فى قول الله سبحانه وتعالي (ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب)، لو نظرنا على اللاعب هنفهم إنه يعتبر فى حكم الأجير الملزَم بأداء عمله، فإذا كان هذا العمل الذى ارتبط به فى العقد هو مصدر رزقه ولم يكن له بُدٌّ من المشاركة في المباريات في شهر رمضان، وكان يغلب على الظن كون الصوم مؤثرًا على أدائه فإن له الرخصة فى الفطر فى هذه الحالة”.

وأضاف:”المباريات المهمة، والتدريب يمكن التحكم فى مواعيده ويمكن أن يكون ليلا، فعلى اللاعب أن يسعى أن الأمر مجرد فتوى تحل الافطار ويصبح الامر تهاون فى شعائر الله، ومن يستطيع الصيام فإنه يعظم شعائر الله”.

فتاوى رمضان 2024.. أسامة قابيل يكشف حكم مشاهدة المباريات وعلاقتها بإهدار الوقت

مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى